طرق كشف المياه الجوفيةطرق كشف المياه الجوفية

الطرق الجيولوجية والطبوغرافية الضباب على سطح الأرض:
وهو الضباب الذي يكون ظاهراً على سطح الأرض وتختلف كثافته باختلاف تبخر المياه الجوفية، ويمكن اكتشاف ذلك الضباب عن طريق غرس أشجار طويلة في المناطق شبه الرطبة، وعندها سوف تميل الأفرع في اتجاه الضباب. استخدام الأطباق:
وذلك عن طريق وضع أطباق كبيرة فوق سطح الأرض بشكلٍ مائل، ثمّ تركها طوال الليل، فإذا كان داخل الأرض كمية كبيرة من المياه الجوفية، فإنه في الصباح سيتم ملاحظة بخار الماء بشكل كثيف على سطحها الداخلي. ظهور كمية من المياه: فالمياه الجوفية عندما تكون قريبة من سطح الأرض، فإن جزءاً منها سوف يصل إلى سطح الأرض عن طريق الخاصية الشعرية، وبالتالي فإنّ وجود مياه سطحية في منطقة ما في الكثير من الأحيان يدل على وجود مياه جوفية في تلك المنطقة، ولكنها ليست بالدلالة الأكيدة، ويعود ذلك إلى أنّ تلك المياه يمكن أن تكون نتيجة لاحتواء الأرض أو الصخور السطحية على بعض الأملاح المتميعة، والتي تمتص الرطوبة من الجو، وبالتالي فإنّ رطوبة الأرض لا تدل على وجود مياه جوفية. طبوغرافية سطح الأرض: مما لا شك فيه أنّ مستوى المياه الجوفية يكون تحت الوديان أقرب إلى سطح الأرض عنه تحت المناطق المرتفعة. وديان الأنهار: إنّ الوديان الواسعة المفتوحة وذات الانحدار المتوسط تكون فرصتها أفضل لحفر الآبار من الوديان الضيقة ذات الانحدار الشديد. المناطق الشاطئية والكثبان الرملية: حيث تتجمع طبقة من المياه العذبة فوق المياه المالحة تحت سطح الأرض بالقرب من الأراضي المغطاة بالكثبان الرملية أو الشواطئ.
الطرق الجيوفيزيائية تحديد التأثير الكهربائي أو الحراري أو الإشعاعي للمياه:
وتعتبر من الطرق المباشرة للتنقيب عن المياه الجوفية، حيث تكون عن طريق استخدام أجهزة متعددة مثل: عدادات جيجر، ومقاييس الحرارة، كما تستعمل أجهزة خاصة لقياس المقاومة الكهربائية للصخور، والتي تعتمد في أغلب الأحيان على نسبة الأملاح الذائبة في السوائل المتخللة في الصخور.
استخدام الطرق اللاسلكية للكشف عن موقع المياه الجوفية:
حيث تتأثر الموجات اللاسلكية بوجود مثل تلك الفجوات خلال جريانها في باطن الأرض.

ما هى انواع العينات المستخرجه من الجسات؟ما هى انواع العينات المستخرجه من الجسات؟

 1.عينات مقلقله (فككه)

 تستخرج من نواتج الحفر والجسه باي شكل وتكون مفككه مثل الرمل واعتمادها الاغلب علي اختبارات الموقع واشهرها  standard penetration testSPT وتستخدم في تعيين محتوي المواد العضويه في التربه

لحفظ العينات: توضع في اكياس بلاستيكيه للحافظ عليها من التغير حتي يتم نقلها للمعمل

2. عينات غير مقلقله 

عينات متماسكه القوام غالبا تخرج من التربة المتماسكة  cohesive soil  والاعتماد الاكبر يكون علي التجارب المعمليه مثل تجارب مقاومه الضغط والقص وتحديد كثافه التربه، فبمجرد خروج العينه يجب تغليفها بالشمع المنصهر او ضعها في اكياس بلاستيك للحفاظ علي المحتوي المائي للعينه water content ( يتم تغطيس العينه في الشمع السائل) ووضعها ف كيس مكتوب عليه البينات عن العينه… وفي بعض المشاريع الهامه بيتم نقل العينات اول باول الي المعمل والافضل من ذلك وضع العينات في صندوق خشبي لان الخشب عازل للحراره وهيساعد علي الحفاظ علي المحتوي المائي…. فالمهم انك تقوم بابعاد العينه عن الشمس وتحافظ عليها

اختيار موقع البئراختيار موقع البئر

قبل وضع خطة العمل لإجراء الدراسات الحقلية فلابد من الاستفادة من المعلومات والبحوث السابقة بحيث يتم حصر كافة البيانات والدراسات المتاحة وتلخيصها لتصبح أساسا لتخطيط الأعمال التكميلية المطلوبة. كما أن الزيارات الاستطلاعية لمناطق الدراسة تكون في غاية الأهمية لبيان الظروف الحقلية والعوائق والبدائل الممكنة لطرق تجميع المعلومات التكميلية.عند إجراء الدراسات الهيدرولوجية لإحدى المناطق تمهيدا لعمل التصميمات لحقول آبار لمشروعات الإمداد بالمياه الجوفية فإنه يلزم تجميع البيانات التالية:1) بيانات مناخية:وتتضمن معدل سقوط الأمطار ودرجات الحرارة والبخر والنتح والرياح وسطوع الشمس. 2) نظام المياه السطحية:وتشتمل على مياه الري والصرف والوديان والبحيرات والعيون بالاضافة الى نوعية المياه في كل مصدر مياه سطحي.3) الخرائط والقطاعات: مثل الخرائط الطبوغرافية والجيولوجية والخرائط الهيدرولوجية و أنواع التربة والغطاء النباتي والاستعمال الحالي والمستقبلي لأرضي ومصادر أنواع الملوثات.4) حصر الآبار الموجودة:وتتضمن مواقع الآبار ونوعها وتاريخ الحفر والعمق والقطر والجس الجيوفيزيائي ومناسيب المياه الاستاتيكية (بدون ضخ) والمناسيب الديناميكية (مع الضخ)والتصرفات والسعة النوعية للبئر ونوعية المياه.5) بيانات الطبقة الحاملة:وتشمل الطبقة المحصورة وغير المحصورة والسمك والعمق والحدود والمعدلات الهيدروليكية وعلاقة المياه الجوفية بالمياه السطحية ونماذج تماثل الطبقة الحاملة. 6) الخصائص الهيدرولوجية للموقع: حيث يجب أخذ النقاط التالية في عين الاعتبارمع توفير البيانات لدراسة هيدرولوجيا الموقع• انحدار سطح الأرض: ويستدل عليه بالخرائط الطبوغرافية والصور الجوية.• سمك الطبقة الحاملة للمياه: ويستدل عليها بالخرائط والقطاعات الجيولوجية وكذلك خرائط كنتورية لسقف وقاع الطبقات الحاملة للمياه.• عمق وانحدار منسوب المياه من سطح الأرض: ويستدل عليها بالخرائط الكنتورية لمناسيب المياه الجوفية وكذلك خرائط عمق سطح المياه الجوفية الحر. • المخطط العام لشبكات الري والصرف وكذلك قطاعات الأنهار والمصارف والترع الرئيسية.• خرائط تبين مقدار وتوزيع السحب من المياه الجوفية.• خرائط تبين نوعية المياه ومصادر التلوث المحتملة وكذلك طبيعته والمسافة بين مصادر التلوث المحلية مثل قرب البئر من الطرنشات (SepticTanks) وخزانات التحليل المنزلية وقرب الموقع من الممرات المائية الملوثة أو أكوام القمامة أو أكوام السماد إمكانية دخول مياه الصرف أو السيول إلى محطة الإمداد بالمياه وكيفية حمايته• الطرق المستخدمة لحماية محطات مياه الشرب من التلوث الناتج من معالجة الصرف الصحي ومواقع صرف النفايات.• خرائط توضح الطبيعة الجغرافية وكذلك استخدامات الأرض. • مواقع وتسجيلات والتفاصيل الإنشائية للآبار الموجودة بالقرب من الموقع وهل تعمل ام مهجورة.• امتداد منطقة التغذية .( Recharge Area)7) تجميع البيانات الحقلية: ومن الممكن تلخيصها في النقاط التالية:• قياس مناسيب المياه الجوفية: يتم قياس مناسيب المياه الجوفية بالنسبة لمنسوب ثابت يسمى مستوى المقارنة وقد يكون متوسط منسوب سطح البحر.• قياس نوعية المياه الجوفية: يمكن إعداد خرائط جيوكيميائية عن طريق أخذ عينات من مياه الآبار وتحليلها لعناصرها الكيميائية وتكون لمثل هذه الخرائط أهمية كبيرة في توضيح الارتباط بين الخزانات الجوفية المتجاورة وحركة المياه الجوفية ونوعية التركيبات الجيولوجية وتوزيعات المياه العذبة وشبه المالحة ويكفي لتر واحد من الماء لإجراء التحليل الكيميائي. ويجب أخذ العينة من البئر بعد فترة من الضخ المستمر حتى تكون خالية من الملوثات.• قياس تصرفات ونوعية المياه السطحية: يجب قياس تصرفات المياه السطحية المختلفة المتصلة بالمياه الجوفية حيث أنها تساعد في حساب الاتزان المائي للخزان الجوفي ويجب أيضا قياس نوعية المياه السطحية ودرجة حرارتها وتوصيلها الكهربي.• طرق الاستشعار عن بعد: تستخدم بيانات الاستشعار عن بعد لتصنيف سطح الأرض والتمييز بين نوعيات التربة وتحري الظاهر الجيولوجية كما أنه يصبح ذا أهمية كبير في حالة الدراسات الإقليمية.• المسح الجيوفيزيائي: تعتبر من أهم و أدق الطرق والتي توضح الترسبات المعدنية والتركيبات الجيولوجية في منطقة الدراسة كذلك تعتبر أرخص و أسرع طريقة إذا ما قورنت بالحفر لاستكشاف التكوينات التت سطحية. وأكثر الطرق شيوعا هي طريقة المقاومة الكهربية.

ما هى طريقة تحديد عمق الجسات؟ما هى طريقة تحديد عمق الجسات؟

– تتوقف اعماق الجسات علي حجم ونوع واهميه المنشأ فمثلا مبني 5 ادوار مختلف هيبقي عن مبنى 20 دور، والمبنى السكني غير التجاري ( وكذلك اعماق الجسات تتوقف بدرجه كبيره علي خواص وتتابع طبقات التربه ) ولذلك يفضل الاطلاع على  تقرير تربه لمبني مجاور ان امكن لتسهيل العمل.
– مبدأيا لا يقل عمق الجسه عن 10 متر في جميع الاحوال وتزيد طبقا لنوع التربه والمنشأ…. ويتم عمل حفره استكشافيه مكشوفه بعمق لا يقل عن 5 متر ان امكن للحصول علي عينات في حالتها الطبيعيه .- في حاله وجود طبقه صخريه يراعي الوصول بعمق جسه او جستين علي الاقل الي مسافه لا تقل عن 4 متر في الصخر – يراعي ان تخترق الجسه جميع الطبقات غير المتماسكه كالردم والطبقات العضويه ….الخ
– عند وجود طبقه سطحيه يجب امتداد جسه او اكثر الي عمق اكبر للتاكد من عدم وجود طبقه اسفل منها قد تتأثر بالاجهادات القادمه اليها من الاساس
-عند الوصول الي الطبقات الصخريه يجب اختراق وقطع 1.5 الي 3م في الصخر اذا كان متماسك واختراق 6 م في حاله الصخر اللين weathered rock ( فمن الممكن ان نقول علي الاقل 4 متر ف الصخر)
– قفي حاله الاساسات العميقه مثل الخوازيق يجب ان يصل عمق الجسات الي 5 م علي الاقل عن النهايه المتوقعه لارتكاز الخوازيق ويستحسن النزول ببعض الجسات الي عمق 10 م اسفل كعوب الخوازيق.

تحديد عدد الجسات واماكن اخذ الجسات في الموقعتحديد عدد الجسات واماكن اخذ الجسات في الموقع

عدد الجسات


اقل عدد يمكن عمله بالموقع لا يقل عن جستين فى طرفى القطر طبقا للكود المصرى
وفى المشاريع الكبيره يكون المسافه بين الجسه والأخرى من جميع الأتجاهات ٥٠ متر قد تصل الى ١٠ أو ٢٠ طبقا لاهمية المشروع وذلك لمعرفة كل تفاصيل باطن الارض حتى لا نفاجأ بما لا يحمد عقباه.
ويتم زيادة عدد الجسات فى حالة عدم تماثل ناتج الحفر فى الجسات بمعنى لو تم عمل جستين وكانا مختلفين النتائج يلزم اخذ جسة اخرى لتاكيد النتائج.

المسافة بين الجسات


لا توجد قاعدة محددة لكى تحدد المسافة بين الجسات فالمسافة بين الجسات تعتمد على قطاع الجسة فاذا كانت
التربة متجانسة نزيد المسافة بين الجسات
التربة غير متجانسة (تتغير تغير مفاجئ ) تقل المسافة بين الجسات ، وعامة تؤخذ المسافة بين الجسات من ٢٠ الى ٣٠ م للحوائط الساندة
يفضل عمل الجسه في مكان اكبر حمل متوقع ويفضل اخذ واحده في منتصف المنشأ

فحص التربة وتقرير فحص التربة و الجساتفحص التربة وتقرير فحص التربة و الجسات

تعريف الجسه
عباره عن ثقب او حفره بنفذها في الموقع المراد انشاءه بغرض الحصول علي عينات من التربه لدراستها والتعرف علي طبيعتها ودراسه خواصها ومعرفه قدره تحمل التربه …..الخ …
يتم تنفيذ الجسات يدويا او ميكانيكا او بطريقه الحفر المكشوف.


  1. اهميه عمل الجسات
    لو قمن بتنفيذ المنشأ علي تربه مجهوله من ممكن ان يحدث هبوط للمنشأ مع الوقت وبالتالي سيتسبب في ظهور شروخ بالمنبي ثم الي الانهيار، وجميعا رأينا مشاكل كتيرة حدثت بسبب عدم فحص التربة و عمل الجسات ومعرفه تقرير التربه وتوصيات البناء
     تحديد منسوب التأسيس
    معرفه قدره تحمل التربه  (bearing capacity)
    معرفه تتابع طبقات التربه ومقدار الهبوط المتوقع
     تحديد اجهاد التأسيس
     تحديد منسوب المياه الجوفيه
    تحديد نوع الاساس المقترح للمنشأ، هل هو قواعد ام لبشة ام خوازيق؟
     تحديد سمك وعدد طبقات الاحلال (ان وجدت)
     تحديد اسلوب سند جوانب الحف
    لكى نقوم بعمل الجسات يجب اولا ان نقوم بجمع بيانات عن المنشأ المراد بنائه مثلا
    – نوع المنشأ (سكني او تجاري او مصنع) 
    – هل سيكون هناك بدروم ام لا
    –  طبيعه ارض الموقع هل هي ارض مستويه ام ارتفاعات وانخفاضات؟ هل هى ارض صحراويه ام طينيه؟
    كل هذة المعلومات سوف تساعد في تحديد عدد وعمق الجسات وامكانها

تحديد عدد الجسات واماكن اخذ الجسات في الموقع

اولا : عدد الجسات :اقل عدد يمكن عمله بالموقع لا يقل عن جستين فى طرفى القطر طبقا للكود المصرى
وفى المشاريع الكبيره يكون المسافه بين الجسه والأخرى من جميع الأتجاهات ٥٠ متر قد تصل الى ١٠ أو ٢٠ متر طبقا لاهمية المشروعوذلك لمعرفة كل تفاصيل باطن الارض حتى لا نفاجأ بما لا يحمد عقباه.
ويتم زيادة عدد الجسات فى حالة عدم تماثل ناتج الحفر فى الجسات بمعنى لو تم عمل جستين وكانا مختلفين النتائج يلزم اخذ جسة اخرى لتاكيد النتائج.

ثانيا : المسافة بين الجسات
لا توجد قاعدة محددة لكى تحدد المسافة بين الجسات فالمسافة بين الجسات تعتمد على قطاع الجسة فاذا كانت :
1. التربة متجانسة نزيد المسافة بين الجسات
2. التربة غير متجانسة (تتغير تغير مفاجئ ) تقل المسافة بين الجسات ، وعامة تؤخذ المسافة بين الجسات من ٢٠ الى ٣٠ م للحوائط الساندة

يفضل عمل الجسه في مكان اكبر حمل متوقع ويفضل اخذ واحده في منتصف المنشأ 

ما هى طريقة تحديد عمق الجسات؟ – تتوقف اعماق الجسات علي حجم ونوع واهميه المنشأ فمثلا مبني 5 ادوار مختلف هيبقي عن مبنى 20 دور، والمبنى السكني غير التجاري ( وكذلك اعماق الجسات تتوقف بدرجه كبيره علي خواص وتتابع طبقات التربه ) ولذلك يفضل الاطلاع على  تقرير تربه لمبني مجاور ان امكن لتسهيل العمل.
– مبدأيا لا يقل عمق الجسه عن 10 متر في جميع االحوال وتزيد طبقا لنوع التربه والمنشأ…. ويتم عمل حفره استكشافيه مكشوفه بعمق لا يقل عن 5 متر ان امكن للحصول علي عينات في حالتها الطبيعيه .- في حاله وجود طبقه صخريه يراعي الوصول بعمق جسه او جستين علي الاقل الي مسافه لا تقل عن 4 متر في الصخر – يراعي ان تخترق الجسه جميع الطبقات غير المتماسكه كالردم والطبقات العضويه ….الخ
– عند وجود طبقه سطحيه يجب امتداد جسه او اكثر الي عمق اكبر للتاكد من عدم وجود طبقه اسفل منها قد تتأثر بالاجهادات القادمه اليها من الاساس
-عند الوصول الي الطبقات الصخريه يجب اختراق وقطع 1.5 الي 3م في الصخر اذا كان متماسك واختراق 6 م في حاله الصخر اللين weathered rock ( فمن الممكن ان نقول علي الاقل 4 متر ف الصخر)
– قفي حاله الاساسات العميقه مثل الخوازيق يجب ان يصل عمق الجسات الي 5 م علي الاقل عن النهايه المتوقعه لارتكاز الخوازيق ويستحسن النزول ببعض الجسات الي عمق 10 م اسفل كعوب الخوازيق.

ما هو الفرق بين صفر الجسه والصفرالمعماري؟نحن نقيس عمق الجسه في الموقع بمنسوب الارض الطبيعيه لاول جسه وهذا يتم تسميته بـ صفر الجسه، اما الصفر المعماري هو منسوب تشطيب الدور الارضي او ممكن يكون رصيف الشارع الخارجى. فمثلا لو الارض الطبيعيه منخفضة عن الصفر المعماري ب 2 متر وسوف ننزل بالجسه بعمق 15 متر من الارض الطبيعيه…سوف يكون عمق الجسه 17 متر من الصفر المعماري، فنحن نربط صفر الجسه (وعمق الجسه) بالصفر المعماري.

ما هى عينات التربه المستخرجه وانواعها وكيفيه استخراجها ؟ناخد عينه لكل متر عمق من الجسه ولو لقيت تغير ف الطبقات في المتر الواحد ناخد عينه كل 0.5 متر، وعند استخراج العينه بكتب عليها اسم الموقع ورقم الجسه وعمق العينه وتاريخ استخراجها ومكان العينه. ويتوقف نوع العينه علي تتابع طبقات التربه.

ما هى انواع العينات المستخرجه من الجسات؟ 1.عينات مقلقله (فككه)

 تستخرج من نواتج الحفر والجسه باي شكل وتكون مفككه مثل الرمل واعتمادها الاغلب علي اختبارات الموقع واشهرها  standard penetration test SPT وتستخدم في تعيين محتوي المواد العضويه في التربه
لحفظ العينات: توضع في اكياس بلاستيكيه للحافظ عليها من التغير حتي يتم نقلها للمعمل

2. عينات غير مقلقله 

عينات متماسكه القوام غالبا تخرج من التربة المتماسكة  cohesive soil  والاعتماد الاكبر يكون علي التجارب المعمليه مثل تجارب مقاومه الضغط والقص وتحديد كثافه التربه، فبمجرد خروج العينه يجب تغليفها بالشمع المنصهر او ضعها في اكياس بلاستيك للحفاظ علي المحتوي المائي للعينه water content ( يتم تغطيس العينه في الشمع السائل) ووضعها ف كيس مكتوب عليه البينات عن العينه… وفي بعض المشاريع الهامه بيتم نقل العينات اول باول الي المعمل والافضل من ذلك وضع العينات في صندوق خشبي لان الخشب عازل للحراره وهيساعد علي الحفاظ علي المحتوي المائي…. فالمهم انك تقوم بابعاد العينه عن الشمس وتحافظ عليها

طرق تنفيذ الجسات

الطريقيه اليدويه

الطريقه الميكانيكيه (الحفر الدوار-الروتاري)

طريقه الحفر المكشوف

كيفية اختيار طريقه تنفيذ الجسات ؟يوجد بعض العوامل منها

1. نوع التربه، فمثلا لو التربه صخريه لن تستطيع استخدم الطريقه اليدويه وستستخدم الميكانيكيه.
2. عمق الجسه، الطريقة اليدويه تصل لعمق من 10 ل 15 مترلأ لو تحتاج عمق اكبر سستخدم الطريقة الميكانيكيه
3. مكان الموقع، لو المكان ضيق ومحكوم سستخدم اليدويه لان المكنه الميكانيكيه لن تستطيع ادخلها الموقع


الطريقه اليدويه ماكينه الحفر اليدوي عباره عن 3 مواسير (تسمي مقص اوسبيه) متصلين ببعض من اعلي ويتم وضعهم وتثبيتهم علي شكل هرمي ومعلق اعلاهم بكره متصله بونش من طرف والطرف الاخر بماسوره عن طريق سلك(واير)، ويتم توصيل مواسير ببعض طبقا للعمق المطلوب وفي بدايه المواسير يتم تركيب اداه الحفر ( فتيل- بلف – بربيمه) طبقا لنوع التربه، اقطار المواسير 4 او 6 بوصه والماكينه تعمل عن طريق الدفع والدوران اليدوي بواسطه العمال حتي يتم انزال المواسير.

 وحتى نستطيع استخرج العينه يجب ان نضع فى بدايه المواسير ماسوه الحفر طبقا لنوع التربه الت نحفر فيها

– فتيل علي شكل حلزوني نستخدمه في حاله التربه الطينيه.
– بلف علي شكل ماسوره مفرغه نستخدمه في حاله التربه الرمليه
– البريمه نستخدمها لو التربه مشكله او تربه متماسكهولتحديد مكان الجسه والحفر بدقه تستخدم زرجينه لتثبيت المواسير ومنعها من الحركه يمينا ويسارا.


لو توجد تربه رمليه عند الحفر، جوانب التربه لن تكون ثابتة ولذلك نستخدم ماسوره سند جوانب الحفر (ماسوره مفرغه قطر 6 بوصه طولها من 2.5 ل3م) ويتم ربطها ببعض عن طريق قالووظ، نقوم بانزال ماسوره السند وبعد ذلك نقوم بانزال البلف او البريمه داخل ماسوره السند ونبدأ الحفر.

ماكينه الجسات الميكانيكيه (الحفر الدوار- الروتارى) 

– نفس النظام دفع مع دواران، ولان في الطريقه الديويه كنا نستخدم العمال في الطريقه الميكانيكيه نستخدم الماكينه
– تتميز ماكينه الحفر الميكانيكي بالقدره علي الحفر التربه الصخريه ويمكنها الحفر باعماق اكبر ومعدل الحفر اسرع من اليدويه
– بنستخدم ماده البنتونايت لسند جوانب الحفر (في الطريقه اليدويه كنا بنستخدم مواسير السند لسند جوانب الحفر)

 * البنتونايت : ماده تشبه البدره ناعمه مثل الاسمنت لونها اصفر غامق تستخدم لسند جوانب التربه اثناء الحفر وتأتي في شكائر (25 كجم) يستخدم اثناء الحفر لعده اغراض:

 سند جوانب الحفر وتغليف الحفر من الداخل
 تبريد مواسير الحفر ( المواسير ننزل فى التربة بدفع مع دوران وبالتالي تسخن)
 تسهيل عمليه اختراق التربه (بتعمل علي تقليل الاحتكاك بين الماكينه والتربه)

– في الطريقه اليدويه كنا نستخدم (فتيل او بلف او بريمه طبقا لنوع التربه) اما هنا في الطريقه الميكانيكه بنستخدم كور وسكينه بها فديه التقطيع (نقوم بلف السكينه من الكور وتخرج العينه)

3.عمل الجسات بطريقه الحفر المكشوف ( البيارات) – تستخدم طريقه الحفر المكشوف في حاله الاعمال البسيطه مثال طريق او منشأ بسيط او في حاله الاماكن الضيقه التي يصعب عمل الجسات بها بالطرق الاخري
– نستخدم فيها ادوات بدائيه بسيطه للحفر
– تستخدم في حاله التربه الطينيه او الرمليه وطبعا لن نستطيع استخدمها في حاله التربه الصخريه
– يمكن عمل حفره واخذ عينات حتي عمق 5 متر
– لا يمكن اتنفيذ طريقه الحفر المكشوف اسفل منسوب المياه الجوفيه او في التربه المتحجره اوالتي تنهال اثناء الحفر
– تعتبر طريقه استرشاديه
عند الانتهاء من الحفر يجب غلق الحفره ه ودمكها جيدا او ان تصب فيها الخرسانه العاديه حتي لا تتسبب هذة الحفرة فى في انضغاط التربه او ان تكون ممرا للمياه الجوفيه او اى مشاكل اخرى.

الاختبارات الموقعيه والاختبارات المعمليه 

الاختبارات الموقعيه: 

يمكن اجراء عده اختبارات بالموقع مثل

أ- اختبار الاختراق القياسيstandard penetration test (SPT)
ب- اختبار مروحه القص Vane shear test
ج- تجارب التحميل المختلفه مثل plate load test

2. الاختبارات المعمليه وتقرير التربه 

بعد الانتهاء من اخذ العينات بالموقع يتم توصيلها للمعمل لاجراء الاختبارات اللازمه عليها، ويتم البدء بالفحص البصري بالعين المجرده لتحديد الاختبارات المطلوبه وتسمي هذه العمليه بالتوصيف المبدئي ويقوم بها مهندسون ذات خبره في مجال التربه، ويتم اجراء الاختبارات التاليه :-

أ- التحليل الحبيبي للتربه
ب- اختبار محتوي الرطوبه
ج- تحديد الوزن النوعي للتربه
د- تحديد حد اللدونه للتربه
هـ- تعيين معامل النفاذيه للتربه
ع- تعيين محتوي المواد العضويه
غ- تعيين محتوي الكبريتات بالتربه
ف- تعيين معاملات القص للتربه

يمكنك قراءة الاختبارات من الكود المصري للأساسات 

اساليب الغش وطرق تلاعب المقاول في عمل الجسات 


يجب ان تقف في مكان مكشوف كاشف كل حركه العمال والمعدات لكى لا تقع  في فخ النزول في الحفره بعدد 2 خط مواسير بجانب بعض ويقوم المقاول بحساب العمق بالضعف
فمثلا يقوم المقاول بتنزيل ماسورتين بجوار بعض كل ماسورة 10 متر ثم يقوم بإخارج ةالماسورتين ويقول لك انه نزل 20 متر ولكن فى الحقيقة هى 10 متر فقط.

 احتساب اطوال مواسير في الثابت بالماكينه وهي لم تنزل… انت تستلم منه المواسير اللي كانت في حفره الجسه فقط وتكون خط واحد فقط وتخرج مره واحده امامك ثم تتأكد بانزالها مره اخري بدون فك او ربط،  في الطريقه الميكانيكيه مواسير الجسه العليا مبتنزلش لتحت، مكنه الخوازيق ال rotary بتنزل لتحت اما في الماكينه الميكانيكيه ف الجسات مبتنزلش

 عندما تقوم بقياس اطوال مواسير الحفر سن المواسير المقلوظ لا يحتسب من طول المواسيرن لانك تقوم بربط المواسير ف بعض السن بيدخل ف الماسوره الاخري

 يجب ان تقوم بالقياس بشريط  القياس الخاص بك

 في الجسات اليدويه لا تستلم عمق الحفر بالواير بتاع الماكينه جتى لا تقع فى فخ التلاعب فى الاطوال واحتساب المتر بأنه نص متر، استلم العمق بالشريط الخاص بك.

تقرير فحص التربة بعد الانتهاء من عمل الجسات واخذ عينات سواء بالطريقه اليدويه او الميكانيكيه وعمل الاختبارات الموقعيه والمعمليه يتم اعداد التقرير الفني للتربه، والذي يتضمن الاتي
المقدمه والجهه الطالبه للتقرير
وصف عام للموقع والمناطق المجاوره
عدد الجسات وعمقها ونوعها
وصف عام لطبقات التربه
نتائج الاختبارات الموقعيه والمعمليه
حاله منسوب المياه الجوفيه ونتائج التحليل الكيميائي
توصيات التأسيس والخلاصه ( نوع التأسيس المقترح ومنسوب التأسيس…. اهم نقطه ف التقرير)
قطاع بالجسات الموجوده بالتقرير
جداول الاختبارات ومنحنيات التدرج

– وقبل البدء في التنفيذ لابد من المراجعه الدقيقه لتقرير التربه وخاصه الجزء الخاص بتوصيات التأسيس حيث يتضمن المعلومات الاتيه
أ- منسوب التأسيس المقترح
ب- اجهاد التربه المسموح
ج- نوع الاساسات المناسب
د- نوع الاسمنت المستخدم
هـ- طرق الحفر وسند الجوانب ان وجدت وطرق نزح المياه الجوفيه

 

ما هي المضخة الغاطسة؟ما هي المضخة الغاطسة؟

يتم استخدام المضخة الغاطسة ، مثل أي مضخة أخرى ، لنقل السوائل من نقطة إلى أخرى. الفرق الرئيسي بين المضخة الغاطسة وأي نوع آخر هو أنها مغمورة تمامًا في السائل المطلوب ضخها.
كما يوحي الاسم ، تم تصميم المضخة الغاطسة للعمل مع المجموعة بأكملها ، التي تتكون من المضخة والمحرك ، المغمورة بالكامل في السائل أو الوسط المراد معالجته. يحتوي هذا النوع من المضخات على محرك محكم الإغلاق محكم الإغلاق قريب من جسم المضخة. عادة ما يتم تعبئة العلبة المغلقة حول المحرك بالزيت لحمايتها من التلف عن طريق منع دخول أي سائل مما قد يتسبب في حدوث ماس كهربائي.تعمل المضخة الغاطسة عن طريق الدفع ، بدلاً من الرسم ، أثناء عملية الضخ. هذا فعال للغاية لأن المضخة تستخدم رأس السائل الذي يتم غمره للعمل فيه ولا يتم إنفاق أي طاقة في سحب السائل إلى المضخة. يتم تبريد المحرك بواسطة السائل المحيط به ، مما يمنع ارتفاع درجة الحرارة.

كيفية تحديد واختبار طلمبة البئركيفية تحديد واختبار طلمبة البئر

بعد الانتهاء من حفر البئر وانزال المواسير تبدا مرحلة اختبار الطلمبة الغاطسة للبئر وتتحدد وفقا لما يلى : .
نختار الطلمبة حسب قطر البئر حيث ان اقطار الطلمبات تبدا من 2 بوصه وحتى قطر 10 بوصه حسب القدرة فلابد ان يكون قطر الطلمبة اقل من قطر مواسير البئر من الداخل حتى يتسنى لنا انزال الطلمبة داخل البئر دون احتكاك او التصاق بجدار البئر لان عملية التبريد تتم من خلال حركة المياه صعودا حول جسم الموتور
بعد ذلك يتم تحديد قدرة الطلمبة حسب الاتى :
قدرة محول الكهراء الموجود بالمزرعه او قدرة المولد
حسب ظهور وش المياه او (static water)
حسب كمية المياه المطلوبة (flow)
حسب درجة ملوحة المياه فكلما ارتفعت نسبة الملوحة يكون من الافضل اختيار
***نوع المضخة والموتور من الاستانلس ***
بعد اختيار نوع الطلمبة وتحديد قدرتها واختيار لوحة الحماية المناسبه والتى تحتوى على كامل اجهزة الحماية فالطلمبة الغاطس او المضخة فى الاساس تحتاج الى 4 مفتاح للتشغيل ووظيفته السماح للتيار الكهربى بالوصول الى الملفات فى الموتور بالاضافة الى مكثف للجهد ولكن نجد ان معظم الاعطال فى مواتير الغواطس تكون بسبب التيار الكهربى او حدوث خطأ فى الميكانيكا .
وللتوضيح فان هناك جزئين فى الموتور ( الكهربا + الميكانيكا ) وتوضع الكهرباء وهى سلك الملفات داخل جسم الموتور ويكون مكانه فى جزء يسمى
( الاستيتور ) اما العمود الذى يحمل الحركة يسمى ( الروتور ) العمود او الروتور يكون فى نهايتة من اعلى جزء يسمى المشرشر وهو العمود الذى ينقل الحركة من الموتور الى التوربين من خلال الكوبلن وفى نهايته من اسفل يوجد مجموعة الميكانيكا او مجموعة ( السراست بيرنج) وتحتوى على القرص وقطع الجرافيت التى يتم اللف عليها
معظم الاعطال فى الغاطس او المضخة تكون بسبب التيار الكهربائى لذلك كان لزاما وحتما تركيب اجهزة حماية كاملة داخل اللوحة لتفادى هذه الاضرار والمكونات هى :.
كوندكتور بقدرة مناسبة لقدرة المضخة
اوفر لود لفصل التيار الكهربائى عند زيادة الحمل او الامبير
فاز سكون جهاز حماية رباعى لسقوط الفازة او ضعف التيار
تايمر لتحويل الموتور من وضع الدلتا الى ستار دلتا
سنسور او جهاز الدوران الجاف لفصل الطلمبة فى حالة انخفاض مستوى الماء عن الموتور .
مؤشرات قراءة الفولت – الامبير والتردد Hz هارتز ..
بعد اختبار الطلمبة واللوحة نبدا فى التنزيل وقبل بداية التنزيل لابد اولا من تطهير البئر جيدا قبل الانزال .

الضخ بالطاقة الشمسيةالضخ بالطاقة الشمسية

الضخ بالطاقة الشمسية هو ضخ المياه عن طريق مضخات تعمل بالطاقة الشمسية سواء عن طريق الالواح أو الطاقة الشمسية الحرارية وتكون هذه العملية أكثر اقتصادية بسبب قلة تكاليف التشغيل والصيانة وتؤثر بشكل أقل بيئيا من مضخات محركات الاحتراق الداخلى. المضخات الشمسية مفيدة للغاية في المناطق غير الموصولة بالشبكة أو عدم توفر كهرباء كافية من المصادر الأخرى (انقطاعها لفترات طويلة).

المكونات

يتكون نظام الضخ بالألواح الكهرضوئية من ثلاثة أجزاء:
الألواح الشمسية
المتحكم
المضخه

تقدر كلفة الألواح الشمسية ب80% من كلفة النظام ككل. يعتمد حجم النظام على حجم المضخة وكمية المياه المطلوبة وكمية الإشعاع الشمسي في المنطقة.

لدى المتحكم عملان، يقابل طاقة الخرج التي تستقبلها المضخة مع طاقة الدخل من الألواح الشمسية ويقدم حماية بسيطة من الفولط بإطفاء النظام إذا كان الفولط منخفض أو مرتفع كثيرا بالنسبة لفولط المضخة. هذا يزيد من عمر المضخة ويقلل الصيانة.