Tag: مضخة الماء

تركيب المضخة وادارتهاتركيب المضخة وادارتها

تتكون المضخة من مجموعة المضخة والمحرك الكهربائى كوحدة واحدة ثم انابيب الضخ واخيرا مجموعة الراس وكابل او اسلك الكهربائى المغمور تحت سطح الماء

مجموعة المضخة والمحرك الكهربائى
ويصنع عمود الادارة من الحديد الصلب غير قابل للصدا ومركب علية الدفاعات المروحية المصنوعة من البرونز او الزهر او الاستانلس ستيل وتكون الدفاعات مغلفة او شبة مغلفة فى حالة استخدام ضغطا عاليا ويتم دخول الماء من المرشح او مصفاه موضوعة بين الموتور الكهربائى والمضخة..
اما المحرك المكهربائى فيكون قطرة مساويا طاسة المضخة ولكنة يتميز بانة اطول بكثير من المحركات العادية وهو من النوع الحثى المسمى بمحرك قفص السنجاب والذى يمكن ان يكون من النوع الذى يشحم بالزيت او الماء .. اما اذا كان يشحم بالزيت نجد ان المحرك موجود بداخلة صندوق صلب مملوء بزيت خفيف ذو شدة او قوة عزل عالية ….
ويكون هناك عادة سدادة من الزئبق موجودة فوق الماتور او عضو الانتاج الكهربائى وذلك لمنع تسرب الزيت او دخول الماء عند نقطة مرور عمود الدوران المحرك من خلال العلبة الى الدفاعات المروحية…
اما اذا كان المحرك من نوع الذى يبرد ويزيت بواسطة الماء …
ففى هذه الحالة نجد ان يماه البئر يمكن ان تصل الى المحرك حيث نجد عمود الدوران الخاص بالمحرك وكراسى التحميل تعمل فى الواقع داخل المياه اما العضو الساكن من الموتور والذى يتكون من مجموعة من ريش نصف قطرية فنجدها معزولة عن عمود الدوران وذلك بواسطة حشوة رقيقة من الصلب غير قابل للصدا … ويحيط بعمود الدوران مصفاه وذلك لمنع دخول شوائب صلبة الى داخل المحرك

تركيب المضخةتركيب المضخة


تختلف هذه المضخات عن المضخات العامودية بأن المحرك يكون موصول بشكل مباشر بالتوربين و يكون الاثنين ضمن الماء أسفل البئر لذلك لسنا بحاجة هنا لمحاور دوران .
المضخات ذات الغزارة و الاستطاعة الكبيرة يتم تركيبها باستخدام أنابيب معدنية . .
·يتم توصيل فوهة المضخة الى أنبوب بلاستيكي او حديد.
·يتم توصيل المضخة الى كبل التغذية و عملية الوصل يجب ان نستخدم فيها لخام ريكام و بعدها تلف باللاصق الكهربائي من الجانبيين و وظيفة هذه اللحام عزل التوصيلات عن الماء و منع و صوله اليها .
·يتم انزال الغاطسة الى البئر و يتم التنزيل باستخدام الحبل فى حاله نزولها بمواسير بلاستيك , كما يتم تنزيل الكابل بشكل حذر .
·بعد وصول المضخة للعمق المناسب نقوم بربط الحبل الى فوهة البئر بحيث يكون ثقل المضخة على الحبل و ليس على الانبوب البلاستيكي او الكابل .
·يتم توصيل نهاية الكابل الكهربائي الى اللوحة الكهربائية .

تصميم الابارتصميم الابار


يعتبر البئر بمثابة مجرى ينقل الماء من الطبقة الحاملة إلى السطح، وهذا المجرى يجب تصميمه كي
يعطي أعلى إنتاجية بأقصى كفاءة وأقل انخفاض في المنسوب.
يتناسب التصرف مع محطة الضخ وخصائص الطبقة الحاملة.
ينتج نوعية مياه جيدة ومحمية من التلوث وخالية من الرمل.
تعظيم عمر البئر بما يتناسب مع التكلفة.
تكون التكلفة معقولة على المدى القصير والمدى البعيد.

الهدف الشامل لتصميم البئر هو
إيجاد منشأ ثابت ودائم لفترة طويلة وكفؤ وفيه مكان يكفي لتركيب مضخة
يسمح بانتقال الماء الأرضي من الطبقة الحاملة إلى البئر دون جهد
خالي من الرمل
أن يكون الماء بالكمية والنوعية المطلوبة،
يمنع النمو البكتيري وتعفن المواد في البئر.

أمور كثيرة يجب أخذها بالاعتبار عند تصميم البئر ، مثل
عمق البئر.
نوع البئر.
مادة المصفاة، حجمها (قطرها) وسمكها.
تصميم مآخذ المياه.
مانع تسرب التكوين.
المراقبة والصيانة.

مواسير البئر – غلاف البئر- الكيسينجمواسير البئر – غلاف البئر- الكيسينج

يغلف جدار البئر من الداخل بأنبوب معدنى أو بلاستيك مصمت يسمى غلاف البئر ( كيسنج ) فائدة تدعيم جدران البئر و يعمل أيضا كأنبوب لنقل الماء الذى يضخة البئر .

مصافى البئر :

غلاف البئر لا يغلف كامل عمق البئر لكنة يصل و لابد الى مسافة محددة بعدها تركب المصافى و هى عبارة عن أنبوب من نفس خامة أنبوب الغلاف و لها نفس قطرة لكنها تختلف فى كون جدار الأنبوب بة فتحات تختلف فى الشكل أغضلها نوع البريدج سموتد و هو عبارة عن فتحات طولية متقاربة و عموما فأن هذة الفتحات كلما زادت نسبة مساحتها الى مساحة سطح أنبوب المصافى الكلية كلما زاد تصرف ماء البئر و كان ذلك أفضل و العكس يحدث عندما تقل مساحة فتحات المصافى كلما قل تصرف البئر الى أن يصل لحد أن مساحة فتحات المصافى تقل عن 5% من مساحة سطح المصافى الكلية فتتجة أنتاجية البئر للتدهور . طول المصافى الكلى أيضا يؤثر فى أنتاجية البئر فكلما زاد طول المصافى كلما زاد تصرف البئر و ذلك ببساطة لأن المصافى هى الجزء الذى بة فتحات تسمح بدخول الماء الى البئر . مصافى بطول 25 متر تكون جيدة و مناسبة و يمكن زيادة طول المصافى لكن هذة الزيادة فى طول المصافى ليست بلا حدود بل هناك عوامل تحدد طول غلاف البئر و الى أين ينتهى بداية من سطح الأرض ليبداء تركيب المصافى من حيث أنتهى الغلاف و الى نهاية عمق البئر .
كيف نحدد كلا من طول غلاف البئر و طول المصافى ؟
يبدأ الغلاف من عند بداية البئر عند سطح الأرض و يمتد فى البئر لأسفل حتى يصل الى سطح الماء الأستاتيكى قبل الضخ و يواصل أمتداد لما بعد ذلك و حتى يصل لمستوى الهبوط لسطح ماء البئر بعد الضخ و لا يتوقف عند هذا الحد بل يمتد بعدها لمسافة 5 – 10 متر كمسافة أمان للهبوط تركب عندها مضخة الأعماق التى يجب أن تكون مركبة بداخل غلاف البئر المصمت عديم الفتحات و ألا حدث ما يسمى شلالات المياة بداخل البئر و تقلل كفاءة البئر مسببة مشاكل لذلك يمتد الغلاف الى مسافة أمان أهرى طولها 10 متر تِؤمن وجود المضخة بداخل غلاف البئر المصمت بعيدا عن المصافى ذات الفتحات التى يدخل منها الماء الى البئر و بعد هذا الحد ينتهى الغلاف و يبدأ تركيب المصافى التى تمتد حتى نهاية المسافة التى يخترقها البئر .

مثال توضيحى وضع كل من غلاف البئر و المصافى و المضخة :

نفترض أننا سنحفر بئرا فى مكان مستوى سطح مياة الطبقة الحاملة للماء الجوفى بة يقع على مسافة 40 متر تحت سطح الأرض و أن مقدار الهبوط لهذا البئر هو 10 متر فكيف نحسب طول غلاف البئر و كيف نحسب طول المصافى و أين تركب مضخة البئر ؟

طول غلاف البئر = مستوى سطح ماء البئر الأستاتيكى قبل الضخ + مسافة الهبوط + مسافة أمان لمسافة الهبوط + مسافة أمان لضمان وجود المضخة تحت مستوى الهبوط و فوق مستوى المصافى
= 40 + 10 + 10+ 10 = 70 متر
أى أن طول غلاق البئر هو 70 متر بداية من سطح الأرض .
طول المصافى = 25 متر
و تبدأ المصافى من عند نهاية الغلاف على عمق 70 متر تحت سطح الأرض و لمسافة 25 متر و يكون بذلك عمق البئر الكلى هو = 70 متر غلاف + 25 متر مصافى = 95 متر .
مكان تركيب المصخة بداخل البئر :
تركب المضخة داخل غلاف البئر و تحت مستوى الهبوط بمسافة أمان قدرها 10 متر و فوق المصافى بمسافة أمان قدرها 10 متر . و فى هذا المثال ستكون المضخة بداخل غلاف البئر على عمق 60 متر تحت سطح الأرض و فوق مصافى البئر بمسافة أمان قدرها 10 متر .
ملحوظة : برغم وجود عوامل تؤثر على مسافة الهبوط منها قطر البئر و قطر قاعدة مخروط الهبوط و تصرف البئر و تأثير الآبار المجاورة التى بجب حساب المسافة بينها على أساس تأثير الهبوط عند السحب من بئر على الآبار المجاورة كما يؤثر تصرف البئر على الهبوط ألا أن الفيصل يكون للضخ التجريبى لذا يستفاد من وجود أبار قريبة محفورة فى ذلك كما أن دراسات المياة الجوفية فى منطقة ما و شركات حفر الآبار عندما تعمل فى منطقة تقوم بحفر آبار أختبارية لعمل الدراسات الأستكشافية لتقدير سمك الطبقة الحاملة و المساحة التى تمتد خلالها الطبقة الحاملة و تقدير كمية مياة الخزان الجوفى و تحديد معدلات السحب منها و المساحة التى يمكن زراعتها على ماءها و الفترة الزمنية لهذا الأستغلال الزراعى فى حالة الخزانات الجوفية غير متجددة التغذية و هو شأن معظم خزانات المنطقة العربية الجافة و تفيد الآبار الأستكشافية فى الحصول على عينات مياة لتحديد صلاحية المياة للزراعة و الصناعة و للشرب فى الأستخدام المنزلى من فوائد الآبار الأستكشافية أيضا تحديد مقدار الهبوط فى البئر عند الضخ و تحديد مسافة الأمان التى تقل عنها المسافة بين أى بئرين بالمنطقة .

اللوحة الكهربائية لتشغيل المضخهاللوحة الكهربائية لتشغيل المضخه


غالباً تحتاج المضخة الغاطسة حتى تعمل الى ( مكثف + مفتاح تشغيل ) فقط و لكن وكما اخبرتكم من قبل ان معظم أسباب احتراقها و تعطلها تحدث لأسباب كهربائية و لذلك يجب تصميم لوحة كهربائية تشمل جميع عناصر الحماية الكهربائية و لكن للأسف فإن الكثير من العملاء يلجأون الى غير المتخصصين فى هذا المجال ويشترون لوحات تجارية و هذه اللوحات تحتوي على قاطع و وحدة حماية زيادة الحمل بالإضافة للمكثف و فولتمتر , وكلها من الأنواع الرديئة .
وننصح الساده العملاء أن تشمل لوحة المضخة على
·كونتكتور جيد او قاطع حراري مغناطيسي من نوعية شهيرة .
·قاطع زيادة الحمل .
·وحدة مراقبة الأطوار و التوتر .
·وحدة مراقبة مستوى الماء .
·فولتمتر + أمبيرمتر .
.واللوحه الموجوده فى الصوره لوحه قدره 60 حصان بجميع اجهزه الحمايه زى ماهو واضح امامكم نوعها داكو كوريه الصنع ويوجد ايضا لوحات شنايدر فرنسيه الصنع ويتم تصنيعها على ايدى مهندسين خبره فى هذا المجال من سنين لضمان سلامه الطلمبه لسنين طويله .

ما هى المضخه الغاطسهما هى المضخه الغاطسه

هى فى الاصل مضخة طرد مركزية مزود بمحرك احتراق او كهربائى يمكن العمل وهو غاطسا تحت سطح الماء ودائما يكون المحرك الكهربائى فى اسفل….

ويعزى هذا الانتشار الكبير للمضخات لتحسين اداء وعمل المحرك بالاضافة الى الوصلات والاسلاك الكهربية والسدادات التى تجعل المحرك معزولا عن الماء عندما يكون مغمورا كما ان يمكن لهذه المحركات ان تعمل بكفاءة فى اعماق تصل (( 150 )) متر تحت سطح الماء اى مايوزى ضغد استاتيكى حوالى ((1,37 * 10^6 بسكال)) ومن اهم مزايا المضخة الغاطسة الاستغناء عن عمود الادارة الطويل ومجموعة كراسى التحميل اللازمة للمضخة التوربينية الراسية والتى تدور بواسطة الالة الدوارة او موتور موضوع فوق سطح الارض …. بالاضافة يمكن الاستغناء عن غرفة المضخة اللازمة للمضخة التوربينية ويمكن استخدام المضخات الغاطسة فى اعماق الكبير جداااا حيث يكون تاثيرها قليلا باى انحراف راس او اعوجاج فى تصميم البئر….

الاعطال الشائعة فى المضخات الغاطسةالاعطال الشائعة فى المضخات الغاطسة

المحرك يعمل فى الاتجاه العاكسى …وخصوصا فى مضخات التى تعمل بنظام الكهرباء ثلاثى اطوار.
علو الضغط اكبر من طاقة المضخة الممكنة.
انسداد فتحة السحب الخاصة بالمضخة بواسطة مواد غريبة او ترسبات ملحية او انهيار جوانب البئر فوق فتحة السحب.
انسداد المضخة بواسطة فقاعة هواء او جيب الهواء . حيث يسبب وجود هذا الجيب عدم خروج الماء نهائيا من المضخة.
انخفاض الجهد الكهربائى عن المقدار المطلوب لتشغيل المضخة.
انسداد صمام عدم الرجوع الموجود فوق المضخة.
انسداد انابيب الضخ او التصرف باى عائق.
خطا فى التوصيل الكهربائى.
احتكاك ميكانيكى فى المضخةاو المحرك.
10- حدوث ثقب فى انابيب الضخ والتصريف تسبب فى تسرب المياه قبل وصولها الى سطح الارض.
إن أغلب أعطال هذا النوع من المضخات يكون سببه كهربائي و بنسبة 90% فإن أي عطل سيؤدي إلى احتراق ملفات المحرك الكهربائي و سأسرد بعض المسببات
·دخول حصى او أجسام صلبة الى مراوح المضخة سيؤدي الى منع دورانها و بالتالي حصول منع قسري للمحرك عن الدوران و عندها تتحول الطاقة الداخلة للمحرك من دورانية الى حرارية بسبب مرور تيار كبير في ملفاته و بالتالي احتراق هذه الملفات .
·حصول هبوط في توتر او جهد الشبكة او انقطاع في أحد أطوار الشبكة , كلا الأمرين يجعل محرك المضخة يقوم بتعويض النقص في التوتر من خلال سحب تيار أكبر و بالتالي تسخين الملفات و احتراقها .
·حصول تسريب كهربائي الى البئر بسبب دخول المياه الى الوصلة الكهربائية الموجودة في الماء, يؤدي لهبوط الجهد على مدخل المحرك و بالتالي مرور تيار كبير في ملفاته و احتراقها .
ملاحظة هامة : قبل القيام بأي إجراء يجب علينا فحص مكثف الاقلاع ( موجود ضمن اللوحة الكهربائية ) حيث ان تعطل هذا المكثف يمنع المحرك من الاقلاع .